في آنيةٍ خزفيّة



صدر عن منشورات بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس، كتاب جديد بعنوان «في آنيةٍ خزفيّة» وهو الأول ضمن سلسلة «الكنيسة والمجتمع».

«في آنيةٍ خزفيّة» هو مجموعة أحاديث شبابيّة لصاحب السيادة أثناسيوس متروبوليت ليماسول، قام بترجمتها عن اليونانيّة إلى العربية قدس الشمّاس جاورجيوس يعقوب.

مقدمتا صاحب الأحاديث والمترجم:

- مقدّمة لصاحب السيادة أثناسيوس متروبوليت ليماسول

  

بكلّ فرح وسرور، أبارك هذه المبادرة بأنْ تترجم إلى اللغة العربيّة بعضُ أحاديثي الموجّهة إلى الشباب، وأن تُنشر ببركة صاحب الغبطة يوحنّا العاشر، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق، من أجل الفائدة الروحيّة لرعيّته وشعبه الأرثوذكسيّ الإيمان، الرازح تحت نير المعاناة وثقل تجربة الحرب.

يشرّفني هذا العمل ويؤثّر بي كثيرًا إذ بواسطته يسمح لي الربّ أن أساهم بدوري في دعم الإخوة الناطقين بلغة الضادّ، وخاصّة الشباب منهم الذين بأمسّ الحاجة إلى وجود الحقيقة وكلمة الله في نفوسهم؛ لكي يستطيعوا أن يواجهوا التجارب المختلفة والمحن التي تلمّ ببلادهم، بسبب الحرب المستعرة فيها، ولتساعدهم على بناء شخصيّاتهم.

صلاتي إلى الربّ يسوع المسيح أن يعيد بمسرّته السلام إلى هذه المنطقة وأن تنتهي موجة الاضطهاد الحاصل ضدَّ إخوتنا المسيحيّين هناك.

“لا خلاص إلا بالمسيح يسوع”، هذه هي الحقيقة التي يؤكّدها لنا الكتاب المقدَّس. ومن أجل ذلك تمّ إختيار هذه الأحاديث إلى شبابنا.

أشكر قدس الشمّاس جاورجيوس يعقوب الذي قام بهذا العمل، وأتمنى للقرّاء الأعزّاء غنى النعمة والاستنارة والعناية التي من ربّنا يسوع لما فيه خيرُ حياتهم.

  

- مقدّمة المترجم قدس الشمّاس جاورجيوس يعقوب

  

هذه الأحاديث منتقاة من سلسلة كبيرة من الأحاديث الروحيّة، المسجّلة صوتيًّا، والتي ألقاها سيادة المتروبوليت أثناسيوس في مناسبات مختلفة.

تنبع هذه المواضيع من قلب راعٍ اختار أن يخدم كنيسة المسيح، بداية كراهب في الجبل المقدّس «آثوس»، إلى أن شاءت العناية الإلهيّة أن يُنتخبَ متروبوليتًا على مدينة ليماسول في جزيرةِ قبرص، بعد أن كانَ رئيسًا لدير «سيّدة ماخيرا» في الجزيرة نفسِها.

أسلوب «الييروندا أثناسيوس»، كما يناديه أبناء أبرشيتِه، أسلوب أبويّ بعيد كلّ البعد عن الفذلكة اللغويّة، فهو يستعمل اللغة الشعبيّة البسيطة لينقل إلى المستمع، بدردشة أبويّة، عمق الإيمان القويم وجمال عيش الفضيلة والحياة في المسيح.

لا بدّ لي أن أقدّم جزيل الشكر لسيادة المتروبوليت، ولكلّ من ساهم بإخراج هذا الكتاب. وأرجو أن يكون الكنزُ الذي أخذناه من «آنية خزفية» خير منفعة لأبناء الكنيسة الأنطاكيّة.

  

الكتاب من القطع المتوسط من مئة واثنتي عشرة صفحة، تتضمّن هذه العناوين:

- العلاقة مع الله
- الكنسية، مشفى روحيّ
- الشباب والسلوك غير الاجتماعيّ
- حاجة الكنيسة للشباب المعاصر
- القلبُ الرحيم
- في العلاقات العاطفيّة
- «لا تحزنوا كالباقين الذين لا رجاء لهم»
- مخيّم «القدّيس باييسيوس»
- مخيم «أنا والصليب»

يُطلب من دير سيّدة البلمند البطريركي